الاثنين، مارس 18، 2013

بنات إيران

في غضون قرأتي لهذه الرواية كنت أتخيل بأن الكاتبة "جدة"ويحيطون بها أحفادها وهي تقوم بسرد سيرة حياتها لهم،و تقوم باختيار الكلمات المناسبة و تبسيط الأمور التي مرت بها و تحاول تجميل وتزيين ماتستطيع ليروا إيران بطريقة ألطف مما هي بالواقع .
شعرت بإحساس بنت الوطن المبعدة عن وطنها قسرا و التي تحاول تخليد ذكرى أبطال الرواية وفاءاً لهم.
الكاتبة تتحدث بسلاسة و بطريقة عفوية جداً ومن دون تكلف و تنتقل من فترة لآخرى بطريقة مرتبة و تبث مشاعرها من خلال كلماتها بطريقة رقيقة و هادئة ....
استمتعت بقراءة الرواية جداً و اشعر أنها تعتبر من التراث الإيراني الذي يجب أن يُقرأ للأطفال لتثقيفهم عن بلدتهم إيران