الأربعاء، نوفمبر 21، 2012

صديقي لا تأكل نفسك

مجموعة من المقالات الخفيفة للأستاذ عبد الوهاب مطاوع يتحدث فيها عن الروايات التي تأثر بها عند قرأتها و ماهي وجهات النظر التي فتحتها أمامه؟
و يكتب لنا من خلال تفاصيل حياته بعض المواقف و المقولات التي أثرت فيه وجعلته يفكر بطريقة مختلفة.
إما عن فيلم رأه أو جملة قيلت له في موقف ما أو رواية قرأها في يوم غابر.
لغة الكتاب بسيطة وسلسلة و أجمل ما لفتني هو قدرة الكاتب على إثارة الأسئلة في عقلك و أن نظل نفكر و نتدبر كل مايحدث أمامنا ويقع تحت أبصارنا.

قبسات من الكتاب:
(قال وليم جيمس( إن الله يغفر لنا أخطاءنا ولكن جهازنا العصبي لايغفر لنا أبداً)
(إن لكل إنسان صورتين : إحداهما حقيقية هي التي يعرفها عن نفسه وتعكس سريرته بآثامها وأفضالها وآخرى مزيفة هي التي يظهر بها أمام الآخرين)
( نارسيس: فتى أغريقي روت الأساطير اليونانية أنه كان باهر الجمال ويمضي نهاره يتأمل جمال وجهة في صفحة الماء وإليه تنسب النرجسية أو عشق الذات)
( من دعاء فيلسوف أغريقي قديم أنه كان يقول" يارب امنحني القدرة على تحمل مالا طاقة على تغييره، والشجاعة لتغيير ما ينبغي تغييره ، والحكمة لتفريق بينهما")
( لقد كان الأديب الياباني جيبتشا إيكو ساخرا عظيما وفقيرا أعظم فسخر من فقره ومن نفسه ومن كل شيء في الحياة ولم يتوقف يوما عن الكتابة كان يعيش في بيت بلا أثاث فعلق على جدران منزله صوراً للأثاث الذي كان يود أن يشتريه لو كان معه ثمنه وكان يقدم لتلاميذه في المناسبات صوراً للهدايا التي كان سيشتريها لهم لو كان معه نقود)
( أؤمن بأنه لا قيمة لإنسان في الحياة إلا بما يعرفه وبما تعكسه عليه هذه المعرفة من فهم للحياة ومن سعة أفق في التعامل مع الآخرين ومن رقة في المعاملة وحسن المعاشرة )