الأحد، أكتوبر 21، 2012

استمتع بفشلك ولا تكن فاشلا


بدأت من الأمس بقراءة الكتاب لأني كنت محتاجة إلى دفعة معنوية قوية تعيد لي توازني و تشعرني بذاتي بقوة.
أبدعت الكاتبة في سرد القصص والحكم و تنظيمها في أماكنها الصحيحة فهي لديها قدرة جميلة وساحرة على الكتابة بأسلوب مشوق و راقي. في أثناء قرأتي لهذا الكتاب كانت تتمحور أمامي مجموعة من الأسئلة ومجموعة من الأعمال تتمثل أمامي لتخبرني أنها هي ماتقصده الكاتبة هنا. كان هناك حوار صامت بيني وبين الكتاب يهزني بقوة و يثير بداخلي مجموعة من الاحاسيس التي بدأت في الانغماس في الظلام. كان هناك حوار صامت بين أنا و ما أريد؟ نوع من العتاب الهاديء مع توبيخ المحب.
قرأت الكتاب في يوم وليلة لعدة أسباب أولاً لفخري بنفسي لأني أجني ثمار عشقي للقراءة و أن مستواي في القراءة ازدات درجة أو أكثر فهذا الكتاب قبل سنة أو أكثر إذا قرأته كنت سأظل عليه يومان أو ثلاث أو أكثر ولكن بفضل الله أحسست بتطور في مستوى قرأتي و أني استطيع إنهائه في يوم واحد فقط . و ثانياً لأني أريد أن اكتب تدوينة فورية عنه بمجرد الانتهاء منه.
تمنياتي لكم بقراءة ماتع
إضاءات ملهمة :
(النجاح هو القدرة على الإنتقال من فشل إلى فشل دون أن تفقد حماسك) ( تشرشل)
(نظرتك لنفسك، هي ماتجعل الآخرين ينظرون لك)
( ليس من الضرورة أن يؤمن بنا من حولنا حتى نحقق النجاح. فأحياناً قد يكون أقرب الناس إلينا هو من يدفعنا إلى طريق الفشل دون أن يقصد ذلك فعلاً)
(سعيد بن المسيب كان أعور لكنه عرف بسعة العلم والفقه وقد لقب ب(فقيه الفقهاء))
(لو اعتقدت أنك قادر على فعل شيء ما أو اعتقدت أنك غير قادر على فعل شيء ما ففي كلتا الحالتين أنت على صواب) فورد
( المستقبل ملك لهؤلاء الذين يستطيعون رؤية الفرص قبل أن تصبح واضحة للآخرين) تيد ليفيت
(ينقسم الناس إلى ثلاث فئات أناس يجعلون الأشياء تحدث و أناس يشاهدونها تحدث وأناس يتساءلون عما حدث) جون نيوبرن
( ليس الغاية من حياتك أن تتعلم بل أن تطبق ماتعلمته) لوجوف
(الإحباط و العدوانية وعدم الأمان و الوحدة والشك والإستياء والفراغ هي عناصر بناء الفشل وهي أعداؤك فاحذرها) ماكسويل مات
( أعظم خطأ يرتكبه الإنسان هو الخوف من الوقوع في الخطأ) ألبرت هوبارد
(واصل بن عطاء الذي أصبح رأس المعتزلة كان يشكو من إعاقة كلامية عند نطق الراء وكان يسقط الراء من كلامه)
( بناء الثقة في الذات من أهم الأسباب التي تؤدي إلى النجاح والتحرر من الفشل)
( العالم يقف جانباً ليسمح لكل من يعرف وجهته بالمرور)