الخميس، أبريل 19، 2012

كيف نفكر ..!؟؟؟



في المدرسة نتعلم كيف ندرس ؟ 

وكيف نحفظ ؟

 لكن لم نتعلم كيف نفكر !!؟  

كبرنا و أصبحنا نتخبط كثيراً في الحياة ومع الخبرة و الممارسة اكتشفنا

أننا لم نتعلم كيف نفكر !!؟ 

كتاب وقع بين يدي  يدور حول هذا الموضوع وجدتُ فيه الكثير مما أريد

 و الكثير من الأفكار التي تعلمتها بالممارسة

 ويختصر علينا سنوات من البحث

 فكتاب "فن التفكير  د:أحمد البراء الأميري" كنز رائع و جميل وثمين أيضاً

فقررت أن ألخص هذا الكتاب و أنشره في المدونة .

لأنه يستحق و بقوة القراءة ................

ومن هنا نبدأ .................

tتعريف التفكير :

جاء في "المعجم الوسيط "

"فكر في الأمر،يفكر فكراً:اعمل العقل  فيه،ورتب بعض ما يعلم ليصل به إلى مجهول.

و أفكر في الأمر :فكر فيه،فهو مفكر.وفكر مبالغة في فكر،وهو أشيع في الاستعمال منه."

tتعلم التفكير :

r"إن الإنسان في حاجة إلى تعلم طرق التفكير ، و التدرب على مهاراته كحاجته لأن يتعلم كيف يتكلم و كيف يعامل الناس"

r"مما يساعد على تعلم التفكير الصحيح –بالإضافة إلى الطرق و القواعد المعروفة –التخلق ببعض الأخلاق ،و اكتساب بعض الفضائل و العادات النفسية الحسنة ،وكلما كان تمثل هذه الأخلاق و العادات في سن أبكر كانت النتيجة أحسن ."

r"فالعاقل يعلم ،و ينبغي أن يُعلم من هو في رعايته أن المرء لابد أن يخطئ
 فهو لا يصيب دائماً لذلك عليه ألا يتعصب لأفكاره "

rقال محمد بن عجلان رحمه الله : "إن أخطأ العالم (لا أدري ) أُصيب مقاتِلُة )

rعن ابن عمر رضي الله عنهما : " خذ الحكمة ،ولا يضرك من أي وعاء خرجت"

t طرق لتعليم التفكير :

1-المقارنة  2-التلخيص   3-الملاحظة   4-التصنيف5  -التفسير 6-النقد

 7-البحث عن افتراضات  8-التخيل 9-نقل الخبرة من موقف إلى آخر .

tتحسين التفكير

ويمكن تحسين التفكير بعدة طرق منها :

1-الحوار

"إن المطلوب من الحوار لا يُشترط أن يكون توحيد الرأي دائماً و إنما
المطلوب هو شرح وجهة نظر الأطراف المختلفة ،بعضها لبعض ،أي يُري كل طرف الطرف الآخر ما لا يراه.و إذا ما أدى الحوار إلى تضييق شقة
 الخلاف فإنه يكون قد أدى كثيراً مما نطلب منه.
ثم إن وحدة الرأي في كل صغيرة و كبيرة –لاسيما فيما هو محل للاجتهاد-ليست ظاهرة صحية دائماً.فالتنوع المؤطر مطلوب كالوحدة ""فصول في التفكير الموضوعي . د:عبدالكريم بكار"

2-القراءة و الكتابة

"مما يساعد على التفكير المركز أن ندون الأفكار التي نحتاج إليها ،أو تخطر
لنا فيما يتعلق بموضوع تفكيرنا،ومن الضروري مراجعة تلك الأفكار حتى نبقى على مسارات تفكيرنا الأصلي ،كيلا نبدأ باتجاه و ننتهي إلى اتجاه آخر" ""التفكير علم وفن –هنري هازليت"


سئل ابن تيمية –رحمه الله- عن بعض الكتب المهمة لتُقرأ و يُنتفع بها ،فكان مما قال : 
" وقد أوعبت الأمة في كل فن من فنون العلم إيعاباً.فمن نور الله قلبه هداه بما
 يبلغه من ذلك،ومن أعماه لم تزده كثرة الكتب إلا حيرة و ضلالاً"

t  من أخطاء التفكير

1-إساءة التعميم أو التسرع في الاستنتاج:

?"المقصود بالتعميم:هو العبارة التي تقرر انطباق حكم ما على جميع أفراد المجموعة "

?"يقول الدكتور محمد عثمان نجاتي :ليس من المتيسر على الإنسان أن
يفكر تفكيراً سليماً في موضوع ما دون أن تكون لديه البيانات الكافية ،والمعلومات الضرورية المتعلقة بالموضوع  الذي يفكر فيه،ولا يستطيع أن يصل بتفكيره إلى نتيجة سليمة دون أن تتجمع لديه الأدلة و البراهين الكافية  التي تؤيد صحة ما يصل إليه . والعلماء و الحكماء يتحرجون أشد الحرج في إبداء آرائهم  أو إصدار أحكامهم دون أن تكون لديهم الأدلة الواضحة البينة التي يستندون إليها فيما يصدرون من آراء و أحكام."

2-الخطأ في استعمال التفكير النظري:

?"المراد بالتفكير النظري هو التفكير الذي يبحث عن الحقائق النظرية
و يحاول أن يبرهن عليها .وهو تفكير محترم لازم حتى في صياغة النظرية العلمية والبرهان عليها في بعض الأحيان.ولكنه لايغني عن (التفكير العملي) في المجالات التي لابد لنا فيها من الحصول على الحقائق و المعلومات ."

?"يقول روبرت ثاولس : ثمة خطأ يقع فيه الإنسان بسبب الإخفاق في فهم
 العلاقة بين الكلمات و الوقائع، وهذا الخطأ هو استعمال النظر العقلي أو التفكير النظري في حل المشكلات التي لا يمكن حلها إلا عن طريق المشاهدة و تفسير الوقائع. ففي كثير من المسائل التي نريد الفصل فيها نجد أنه من الصعب جداً الحصول على معرفة تامة دقيقة بالوقائع ذاتها ، و لهذا فإننا نجد في هذه الحالة ما يغرينا على أن نصدر أحكامنا دون الاستناد إلى الوقائع الضرورية . بل قد نجد ما يغرينا على الظن بأن التفكير الدقيق –على الرغم من عدم وجود الوقائع الضرورية- كاف بحد ذاته لسد حاجاتنا "

?"ولا نكران أن التفكير النظري له موضع مشروع حتى في التفكير
 بالأمور الواقعية، وهو الإيحاء بإمكانات أو احتمالات جديدة . وعلى ذلك فقد نستعمل طريقة التفكير النظري بشكل سليم في اقتراح ما قد يكون ، أو ما يُحتمل أن يكون ، و لكن ليس في استنباط ما هو كائن "

3-الاعتماد على مصادر غير صحيحة

?"قال الله تعالى : (ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع و البصر و الفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولاً)

قال ابن الجوزي : (قفا،يقفوا الشيء :اتبع أثره، والمعنى: لا تقل رأيت و لم
تر، ولا :سمعت ،ولم تسمع""ولم عزمت على مالم يحل لك العزم عليه ".

?لذلك يجب التأكد من صحة و مصدر المعلومات و التدقيق  فيها ليتسنى لنا
التفكير في المسألة بطريقة صحيحة.

4-تدخل الهوى(أو العواطف ) في الحكم

?"الراغب الأصفهاني  قال:الهوى:ميل النفس إلى الشهوة .وقيل سُمي بذلك
 لأنه يهوي بصاحبه في الدنيا إلى كل داهية .وفي الآخرة إلى الهاوية .."وقال الشريف الجرجاني أنه "ميلان النفس إلى ما تستلذه الشهوات من غير داعية الشرع"

?"يقول جوزيف جاسترو :"إن التفكير الصحيح فن عسير على الكثيرين
 لسببين على الخصوص :الأول : إن عقولاً كثيرة ليس لديها الكفاءة لهذه المهمة ... و الثاني: هو تدخل الانفعالات و العواطف..فكثيراً ما نقبل أو نصل إلى نتيجة تحت تأثير رغبة أو أمل أو خوف و هذه هو الهوى "

5-المبالغة في التبسيط

?"إن التفكير المبسط له بعض النفع في النواحي العلمية ،إلا أنه في واقع
 الأمر قد يكون عقبة في سبيل التفكير المستقيم ،فإذا كان الغرض الذي نرمي إليه هو الحقيقة ،وليس الكل أو المصلحة الخاصة، فالواجب علينا ألا نسمح به"

6-الخلط بين التقدير و التقديس

?"بعض الأمور التي يجب التطرق إليها في هذا الصدد:

1-الحق ليس حكراً على أحد.

2-العالم الكبير قد تحدث منه زلة كبيرة ،ويُعتذر له عنها ولا تقدح في سائر فضائله .

3-قد يكون الرجل متفوقاً في علم دون علم .

4-قد يتصف العالم بخُلُق دون خُلُق.

5-قد يدرك الطالب الصغير أمراً يخفي على العالم الكبير، وهذا لا يعني أنه أعلم منه .

6-مخالفة الصغير للكبير في بعض الرأي لا تعني عدم الاحترام،
ومخالفة العالم لمن هو أعلم منه لا تعني الانتقاص من منزلته،أو رفع النفس إلى مستواه.

7-الحق لا يُعرق بالرجال،لكن الرجال يعرفون بالحق .فلا أحد أجل من أن
 يخطئولا أحد أصغر من أن ينصح ويصوب.

?قال التابعي الجليل سعيد بن المسيب رحمه الله : "ليس من عالم ولا
 شريف ولا ذي فضل إلا وفيه عيب، ولكن من كان فضله أكثر من نقصه ذهب نقصُه لفضله،كما أن من غلب عليه نقصانه ذهب فضله".

7-عدم التفرقة بين النص و تفسير النص

?"لا شك أن نصوص الكتاب الكريم مقدسة لأنها كلام الله سبحانه،وتتلوها
 في المرتبة الأحاديث الصحيحة لأنها كلام الرسول المعصوم الذي لا ينطق عن الهوى."

?"لكن بعض الناس يعطون فهمهم للنص أو فهم العالم الذي يحبونه، و الإمام
الذي يتبعونه مرتبة النص نفسها،ويعدون من خالف فهمهم مخالفاً للنص."

?"ولهذا السبب ضلل أقوام أقواماً و فسق أناس أناساً ،بل زعم بعض الناس
 أنهم وحدهم هم أهل التوحيد الخالص."

8-أخطاء المقارنة

?" المقارنة بين أمرين يضع بعض الناس حسنات هذا أمام عيوب ذلك و
يحكمون لأحدهما على الآخر .و الصواب أن نضع حسنات الطرفين في كفتين متقابلتين ونوازن بينهما "

9-تناقض الموازيين(أو الكيل بمكيالين)

?"تناقض الموازين هو أن يستعمل الإنسان ميزانين مختلفين لوزن حالتين 
متشابهتين"

10-الخطأ في استعمال اللغة

?"إن معرفتك كيف تقول ماتفكر فيه بشكل سديد مبدأ من أهم مباديء
(الصحة المنطقية )،إذ الفكر ينضج عن طريق التعبير ؛لأنك حين تكون
 بصدد الكتابة أو الكلام تتعلم كيف تفكر تفكيراً سديداً لتُحسن التعبير ،كما تتعلم كيف تفكر تفكيراً سديداً و أنت تعمل لتُحسن التنفيذ"

?"إن الطلاقة اللغوية تشجع على التفكير المجرد ،كما تساعد صاحبها  على
 الدقة في التعبير بطرق مختلفة ، وتنمي التواصل و التفاهم مع الآخرين ،وتساعد على التعليم الذاتي ؛لذلك لا عجب إذا قلنا : إن الذكاء اللغوي هو أحد مفاتيح النجاح في الدراسة ،وفي الحياة العلمية على حد سواء،وهو بحاجة إلى تدريب لينمو و يقوي "

tالعلاج:

?"ليس هناك حل سحري يعرفه أحد منا نحن البشر يشفي عرجان العقل و 
عميانه،ويجعل مُقعديه يحملون أسرتهم و يمشون .فالتفكير سياق يستغرق 
الحياة كلها؛يبدأ مع تدريباتك الأولى في الحياة ،وينضج مع نضج تجربتك و حكمتك،ويصاحب تقدمك مرحلة مرحلة في إتقان ذلك الفن الصعب "


!
!
! قراءة ممتعة لكم 



هنا تجدوا (فن التفكير )