الجمعة، أكتوبر 21، 2011

في رفقة "زوربا"



رفيقي من يكون ؟

 زوربا اليوناني  للكاتب : نيكوس  كازانتزاكس (رواية مترجمة )عدد الصفحات :80صفحة

رفيقي من منظوري :

(الحكمة ضآلة المؤمن )

في رحلة طويلة مع الحكمة .ابحث عنها في كل مكان و في كل كائن أتمنى يوماً ما أن ألتقي بحكيم لعلي أجد لديه أجوبة شافية 

لأسئلتي الكثيرة .ذلك الحكيم الذي صُور لنا في الأساطير و الروايات بأنه يعيش منفرداً عن العالم  قاطن في تلك الغابة المجهولة أو ذلك البحر البعيد. 
ها هو هنا بين أيدينا ولكن بشكل مختلف  وطابع مختلف و شخصية مختلفة أنه زوربا.

ما قاله رفيقي :

"كيف نحب لهذا الحد؟ ثم نأخذ فأس و نقطع ثم نتألم "

"إن العالم القديم قائم و واضح المعالم و نحن نعيش فيه و نناضل معه. أما عالم المستقبل أنه لم يولد بعد أنه عالم شفاف غير منظور كالضوء الذي تُنسج منه الأحلام أنه سحابة تتقاذفها رياح عنيفة من الحب و البغض و الخيالات "

"كلما كان النظام غامضاً زادت أهمية النبي و عظم شأنه "

مفهوم السعادة بكلمات جداً بسيطة من حكيمنا زوربا:

"إن الإنسان قلما يحس بالسعادة وهو يمارسها فإذا ما انتهت و رجع ببصره إليها أحس فجاءة و بشيء من الدهشة في بعض الأحيان بروعة السعادة التي كان ينعم بها"

"قل لي ماذا تصنع بالطعام الذي تأكله؟ أقل لك من أنت ....أن بعض الناس يحولون الطعام إلى دهن و سماد وبعضهم يحولونه إلى عمل ومرح  وطائفة أخرى تحوله إلى عبادة "

موجعة هذه العبارة فلنتلطف في معاملة كبار السن .:)

"يخطئ  من يقول أن الشيخوخة تزيد الإنسان اتزاناً وكيف تتسم تصرفات الإنسان بالاتزان وهو يرى الموت مقبلاً عليه !!؟"
"أنني كلما امتدد بي العمر ازددت تمردا ً"

اختصار لمفهوم السعادة في هذه المقولة البسيطة:

"كل ما ينبغي لكي تشعر بأن هذه هي السعادة هو أن يكون  لك قلب راض ونفس قانعة "

"ما أمتع الحزن الذي يملأ النفس من مرأى المطر الهادئ المتصل "

"إن الحياة هي المتاعب ولا متاعب في الموت"

الحب و الحباب في مفهومه:

"إن قلب الإنسان حفرة مليئة بالدم و أولئك الأحباب الذين ماتوا يلقون بأنفسهم على حافة الحفرة و ينهلون من الدم و هكذا يعودون إلى الحياة  وكلما كان حبكم لهم عظيماً زادت الكمية التي ينتهلونها من دمك"

"إن العمل و العمل المتواصل هو صخرة النجاة"  "بتصرف"

"معنى الرجولة  رجل يبكي عندما يحزن و يضحك دون أن يدع للفلسفة أو المنطق سبيلاً إلى إفساد مرحه"

"أنها المتعة و أية متعة أن يختبر الإنسان شجاعته و مدى قدرته على الاحتمال حين تسوء أموره و تتقطع به الأسباب"

"وعجبت للحياة أن الناس يتقابلون ويفترقون ويحاول الإنسان أن يحتفظ في ذهنه بصورة لوجه الشخص الذي أحبه أو لحركة من حركاته ثم تمضي الأيام و السنين فإذا هو لا يذكر حتى لون عينيه " 

L
مؤلمة هذه العبارة و عميقة جداً يا لعالم النسيان الذي نعيش فيه  نصبح أصدقاء و نمسي غرباء L

كثير أُعاني منها كم من صديق نسانا و كم من صديق نسيناه....ـL

تجد رفيقي هنا:     زوربا



وإلى لقاء مع رفيق آخر J J J J