الجمعة، أغسطس 06، 2010

المسرحية



محزن الوفاء في زمن الغدر

ومؤلم الصدق في زمن الكذب 

في زمن المسرحيات .....

   تفننوا في لبس الأقنعة 

وقامور بأداء الأدوار بإتقان

و أقنعوا الجمهور بإبهار 

وضاع الضعيف الذي لم يعرف كيف يتجمل

زيفوا لنا الحقيقة 

و جعلوا الصدق هو الأكذوبة 

و الكل يُشاهد المسرحية 

و كُتبت كلمة [النـــــهـــاية ]

وصفق الكل بلا استثناء 

  ولكن مازالت

 المسرحية مستمرة

بنص جديد 

و كوادر مختلفة 

و بضحية أخرى 

تبحث عن الوفاء في  زمن الغدر 

وعن الحب في زمن التماثيل