الاثنين، أبريل 12، 2010

مجرد اهتمام



في هذا الزمن الذي كثرت فيه المصالح


وتغلبت المصالح على المشاعر و الاحاسيس


و أصبح آخر شي  هو الاهتمام بالمشاعر 


فإن الإنسان يصل الى أعلى المراكز 


و يملك أكبر و أفخم البيوت 


و يحوي رصيده على عدد لا منتهي من الأموال 


و لكن  تبقي  هناك في العميق


في القلب جزء يبحث و يبحث ....




عن مجرد اهتمام 


مجرد احساس صادق 


يتهلف عليه  


يسأل عنه 


لما أصبح مجتمعنا في هذا الزمن عبارة عن ماديات بحته ؟


تبعد كل البعد عن مشاعرنا


مع أن رسالة نصية من جوال للإنسان لم نره من فتره


لا تكلف شيئا 


و لكن للمرسل تكون له يمكن طوق نجاة


 أو أمل بدأ في الظهور من جديد


فقط ما نحتاجه أحيانا ليس المال و لا المراكز 


فقط    مجرد اهتمام


لا نطلب غيرها و لا نتأمل أكثر منها


كلمة صادقة من قلب صادق يخبرك بأنك أنت مهم بالنسبة لي