الأربعاء، أغسطس 06، 2008

من فضلك ....أجب عن سؤالي

الغد كلمة لها صدى جميل

و شعور غريب ما بين البهجة و الغبطة و السرور

وما بين الخوف و الألم و الفزع

هل وصولنا للغد هو ما نريد ؟

أم مابعد الغد هو مانريده؟

أحياناً ينتابني شعور فهل العلم رقي أم غرور؟

كيف يكون العلم رقي للأخلاق و ليس رُقي الآفاق؟

هذا العلم ما هو وكيف هو ؟

كيف نستطيع أن نجعله يتغلل في داخلنا لتنبض به قلوبنا


و تنطق به ألسنتنا و تعمل به جوارحنا و يشع من وجوهنا؟


كيف يتم تحقيق هذا العلم الخُلقي الذي يعلمنا

معنى الاستقامة و الايمان !؟


الذي يعلمنا معنى التواضع و التفاهم؟



يُعلمنا كما كان يُعلم أسلافنا ؟

الذين حين نقرأ في كتبهم نحس أن الحروف تنطق

و الجمل تلهث حتى الورق فرحاً بما هو مكتوب فيه


و في كل حرف و في كل كلمة نحس بحسن الخلق


و كمال السجايا و نور العلم


نقرأ فيها فتتفتح عقولنا و قلوبنا معاً


نتعرف على الله أكثر


و نحبه أكثر


و نتعرف على صغر الإنسان و ضعفه أين هذا العلم؟


أين هؤلاء العلماء!؟؟


و كتبهم أمثال ابن قيم و ابن الجوزية!؟؟


فهل هناك مجيب عن سؤالي!؟